المعرفة بمنظور اقتصادي وتنموي

المشروع الوطني للاقتصاد المعرفي

في ظل تحول اقتصاديات الدول نحو الاقتصاد المعرفي والنظر للمعرفة على أنها السلعة القومية والمنصة لتحقيق الثروات والإنتاجية، برزت العديد من التحديات أمام المؤسسات العامة الاقتصادية والمؤسسات التجارية في كافة أغراضها التجارية في سياقل تسخير المعرفة لتحقيق الريادة والإنتاجية وتحويلها إلى سلع وخدماتتعزز من الربحية وخفض النفقات.

جاء هذا المشروع الذي يعد من أبرز المنصات الريادية في المنطقة لتقديم الخدمات الاستشارية والتدريبية والتعليمية في مجال الاقتصاد المعرفي لمساعدة المؤسسات على تحقيق الربحية وتحسين الإنتاجية وخفض النفقات من خلال إدارة الأصول المعرفية التي تمتلكها، وتمكينها من التوظيف الأمثل لكافة المعارف عبر قطاعاتها وإداراتها على نحو يعزز من القدرة التنافسية في مجال عملها.

يقدم المشروع خدماته للمؤسسات عبر قياس، تقييم، تدقيق، تصميم، تنفيذ، إدارة وتطوير كافة الأصول المعرفية وبيئة العمل التشغيلية لتكون أكثر موائمة مع متطلبات الاقتصاد المعرفي، ودعما للأنشطة المعرفية.

يعد المشروع شريك استراتيجي للمؤسسات، يساعد متخذي القرار والقياديين التعرف على:

  • حجم وطبيعة وجودة المعرفة التي تمتلكها تمهيدا لقياسها وتحليها وتقييمها.
  • المعوقات والتحديات أمام المؤسسات لممارسة الأنشطة المعرفية.
  • إدارة المعرفة بفاعلية تحقق الأهداف الاستراتيجية للعملاء.
  • قيمة المؤشر الإجمالي للأصول المعرفية .
  • تصميم الخريطة المعرفية للمؤسسة.
  • تطوير الثقافة المؤسسية لتكون أكثر دعما وتعزيزا للأنشطة المعرفية.
  • تطوير قدرات وإمكانيات الموارد البشرية في مجال إدارة وممارسة الأنشطة المعرفية.


المستشار خالد الحشاش
رئيس المشروع الوطني
 

 

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

نبذة عن المؤتمر

في ظل الاقتصاد المعاصر القائم على المعرفة، أمست المعرفة مدخلا أساسيا لكافة العمليات الابتكارية ومدماك العمليات الاقتصادية ومنصة لتحقيق كلا من النمو والتنمية الاقتصادية العالمية، ومحور تبني السياسات والإستراتيجيات في الخطط الإنمائية، ومحل اهتمام صانعي القرارات لتطوير وظائف الدولة الإدارية والاقتصادية على نحو يتسق والإتجاهات العالمية المعاصرة. فالمعرفة عبر العديد من الدول مثل الولايات المتحدة الإميركية، بريطانيا، كندا، كوريا الجنوبية، سنغافورا، الهند، ومعظم الدول الإسكندنافية، ينظر لها بأنها الثروة الوطنية المستدامة التي يجب أن يحافظ عليها والعمل على تطويرها وتحسينها، مدركة بأن الاستخدام الأمثل للأصول المعرفية يحقق لها أفضل الفرص لتكون ضمن صفاف الدول المعرفية والمبتكرة القادرة على تحقيق القدرة التنافسية والإنتاجية وتعزيز الرفاهية لمجتمعاتها والتكيف مع المتغيرات العالمية بفاعلية وبخطوات ثابتة على المدى الطويل.

ومن المسلم به، بأن نجاح تجارب تلك الدول ناتج عن تبني الوظائف الإدارية والاقتصادية التي تتسم بالمرونة، الواقعية، التطوير والتكيف مع التغيرات الجارية في العالم ، حيث جعلت تلك الدول من المعرفة منصة تنطلق منها لرسم الاستراتيجيات والسياسات والمشاريع. ولم تكتفي تبني الوظائف المعاصرة فحسب، بل هي في تطور متنام لتطوير خططها الإنمائية ومشاريعها الإستراتيجية على نحو يوفر البيئة التشغيلية المعززة لمبادئ الابتكار والتنافسية والإنتاجية في قطاع المؤسسات العامة الاقتصادية. وفي هذا الصدد، تعد المؤسسات العامة الاقتصادية البيئة المثالية لتطبيق كافة الأنشطة المعرفية التي تهدف لتحقيق الربحية والإنتاجية وخفض التكاليف، بخلاف المؤسسات العامة الإدارية التي تهتم بتسهيل الإجراءات وتيسير الأعمال، كما أنها لا تبحث في أسباب الإنتاجية والربحية، ومن ثم، يسعى المؤتمر إلى إبراز دور المؤسسات العامة الاقتصادية في إعادة مفهوم وظائف الدولة على نحو يعزز من التناغم والإتساق مع الاقتصاد المعرفي تمهيدا لرسم السياسات والبرامج التي تساعد الحكومات في تطوير وظائفها وأدوارها بما يضمن تحويل الأصول المعرفية غير المنظمة والمبعثرة إلى أصولا ربحية وإنتاجية، علاوة على إظهار دور المؤسسات التعليمية والعلمية والإعلامية كذلك التشريعية في تعزيز الثقافة المؤسسية والوعي المجتمعي حول أهمية ممارسة الأنشطة المعرفية وأثرها في تعزيز مفهوم مجتمع المعرفة وسبل التحول من التعليم الإيداعي نحو التعليم الإبداعي، كما يتطلع المؤتمر إلى مناقشة بناء النظام البيئي الإبتكاري وأثره في تعزيز الفرص الاستثمارية المتنوعة. من جهة أخرى، سيشهد المؤتمر إطلاق أول مؤشر من نوعه يسعى لقياس المعرفة في المؤسسات العامة الاقتصادية، وهو مقياس يظهر حالة المعرفة في تلك المؤسسات من حيث الجودة، الكثافة، القيمة والفاعلية، مما يوفر معلومات قيمة لمتخذي القرار في كيفية إعداد السياسات الداعمة للأنشطة المعرفية ضمن الخطة الإنمائية للدولة وسبل تطوير وظائف الدولة. ينعقد المؤتمر تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، وبإشراف الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، وبمشاركة إستراتيجية من قبل البنك الدولي.

أهداف المؤتمر

  • تسليط الضوء على أبرز الوظائف الإدارية والاقتصادية المعاصرة للدولة من منظور الاقتصاد المعرفي.
  • تطوير مفهوم الخطة الإنمائية بما يتسق وفلسفة الاقتصاد المعرفي.
  • المساهمة في بناء بيئة معرفية تساعد على التحول نحو الاقتصاد المعرفي.
  • وضع الإطار العام لمفهوم النظام البيئي للابتكاز Innovation Ecosystem.
  • توعية المؤسسات العامة والقياديين بأهمية المعرفة ودروها في تعزيز التنافسية ورفع مستوى الخدمات للجمهور.

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

أجندة المؤتمر

8.30 - 9.30

تسجيل المشاركين

9.30 - 10.00

افتتاح المؤتمر

10.00 - 11.00

الجلسة الأولى : دور الدولة في دعم وتشجيع بيئة الاقتصاد المعرفي

  • الاستفادة من التجارب الدولية في ممارسة الأنشطة المعرفية
  • الفرص والتحديات أمام الدولة في بناء بيئة الاقتصاد المعرفي
  • مبادرات المشروع الوطني للاقتصاد المعرفي
10.00 - 11.20

النقاش والتعقيب

11.20 - 11.30

استراحة قصيرة

11.20 -12.30

الجلسة الثانية : نحو خطة إنمائية فعالة قائمة على الاقتصاد المعرفي

  • السياسات والإستراتيجيات اللازمة للموائمة بين الخطة الإنمائية والاقتصاد المعرفي
  • بناء مجتمع المعرفة: التحديات وخارطة الطريق
  • المنهجية الواقعية لتعزيز الناتج المحلي الإجمالي عبر مشاريع وأنشطة الاقتصاد المعرفي
12.30 - 12.50

النقاش والتعقيب

12.50 - 13.00

استراحة قصيرة

13.00 - 14.00

الجلسة الثالثة : دور المؤسسات التعليمية في بناء منظومة الاقتصاد المعرفي

  • بناء المناهج الدراسية بما يتسق مع الاقتصاد المعرفي: من رياض الأطفال حتى الدراسات العليا
  • إعادة تعريف دور المؤسسات العلمية والتعليمية بما يتوافق مع اقتصاد القرن الواحد والعشرون: الأدوار والطرق
  • الوظائف المحورية للنظم العلمية في تشجيع وتطوير الاقتصاد المعرفي
  • حجم الإنفاق العام للدولة على النظم العلمية والبحث العلمي كنسبة من GDP
14.00 - 14.20

النقاش والتعقيب

14.30 - 15.30

فترة الغداء

9.00 - 10.00

الجلسة الرابعة دور القطاع الخاص في تعزيز منظومة الصناعات المعرفية

  • مدى جاهزية الدولة لتبني الصناعات المعرفية: رأس المال المعرفي، البنى التشغيلية والمعرفية، التشريعات، التمويل والأسواق
  • دور المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دعم الصناعات المعرفية
  • الشراكة العامة الخاصة: سبل التعاون لبناء صناعات معرفية مستدامة
10.00 - 10.20

النقاش والتعقيب

10.20 - 10.30

استراحة قصيرة

10.30 - 11.30

الجلسة الخامسة تحول الشركات النفطية نحو الصناعات النفطية القائمة على المعرفة

  • تبني الأنشطة والعمليات المعرفية في الشركات النفطية: التحديات والفرص
  • الفجوة المعرفية بين الشركات النفطية المحلية والعالمية: الأسباب والحلول
  • المشتقات النفطية المدفوعة بالمعرفة: البنى التشغيلية والفرص الاستثمارية
  • دور الشركات النفطية المحلية في بناء الشبكة المعرفية: الرؤية والقيادة
11.30 - 11.50

النقاش والتعقيب

1.50 - 12.30

استراحة قصيرة وفترة الصلاة

1.50 - 12.30

النقاش والتعقيب

12.30 – 13.30

الجلسة السادسة دور النظام البيئي الابتكاري في دعم الأنشطة المعرفية

  • بناء النظام البيئي الابتكاري: الإجراءات العملية
  • تطوير النظم المالية لدعم المشاريع الابتكارية: التشريعات وصناع السوق
  • إنشاء الأسواق المعرفية
  • مراكز البحث العلمي الخاصة: التحديات والفرص، الشراكة مع الجامعات والمراكز البحثية العامة المحلية والدولية
13.30 - 13.50

النقاش والتعقيب

14.00 - 15.00

التوصيات وحفل الختام

15.15 - 16.30

فترة الغداء

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

المتحدثين

المهندس نزار العدساني

الرئيس التنفيذي
مؤسسة البترول الكويتية

+

الدكتور نيك ملتون

الرئيس التنفيذي
Knoco Ltd

+

السيد خونج جان منج

الرئيس التنفيذي
معهد النظم العلمية - جامعة سنغافورا الوطنية

+

البرفسور إيرك تسوي

نائب الرئيس
جمعية إدارة المعرفة

+

الدكتور دانيال أرشيبوجي

الرئيس التنفيذي للأبحاث
المركز الإيطالي للأبحاث

+

الدكتور خالد المهدي

الأمين العام بالإنابة
الأمانة العامة للتخطيط والتنمية

+

الدكتور راج نلاري

المستشار الاقتصادي
البنك الدولي

+

الدكتور شهيد يوسف

رئيس الخبراء الاقتصاديين
البنك الدولي

+

البرفسور راشد العجمي

أستاذ دكتور في الإدرة
كلية العلوم الإدارية - جامعة الكويت

+

البرفسور محمد السقا

أستاذ دكتور في الاقتصاد
كلية العلوم الإدارية - جامعة الكويت

+

الدكتورة كاثي جارنر

الرئيس التنفيذي
Work Foundation

+

الدكتور جيفري ستمكي

استراتيجي المعرفة السابق
Chevron

+

الدكتورة بيبي العجمي

أستاذ مساعد
كلية العلوم الاجتماعية

+

الدكتور بدر مال الله

المدير العام
معهد العربي للتخطيط

+

الدكتور جون كيم

الرئيس
معهد الكوري للتنمية

+

الدكتور سعود الحربي

وكيل الوزارة المساعد
وزارة التربية

+

السيد جوستن هل

خبير تنموي في القطاع الخاص
البنك الدولي

+

السيد رونلد يونج

المؤسس والرئيس التنفيذي
الشركة الدولية للمعرفة

+

السيد ديفيد سنودن

المؤسس ورئيس الأبحاث
المؤسسة الدولية للمعرفة

+

السيد تريفور ليو

الرئيس التنفيذي
هواوي

+

الدكتور عدنان شهاب الدين

المدير العام
مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

+

السيد ماثيس هارتونج

نائب الرئيس
شل

+

الدكتور حمد الحساوي

الأمين العام
إتحاد المصارف الكويتية

+

الدكتورة ليلى ذياب شرير

مستشارة
منظمة الخليج للاستشارات الصناعية

+

الدكتور سامي محروم

مدير المبادرات الابتكارية
الإنسياد

+

المهندس محمد حسين

الرئيس التنفيذي
إيكويت للبتروكيماويات

+

زينب بن جلون

الممثل المقيم
البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة

+

الدكتور علام أحمد

الرئيس المؤسس
الاتحاد العالمي للتنمية المستدامة

+

المستشار خالد الحشاش

رئيس
المركز الوطني للاقتصاد المعرفي

+

د. جلين راسدل

أستاذ مشارك
جامعة لوفبرا

+

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

الشركاء

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

الرعاة

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

التقارير

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

ورش العمل

اليوم الأول 5.30 - 8.30

طرق بناء وتنفيذ نظم إدارة المعرفة في المؤسسات والشركات التجارية

اليوم الثاني 5.30 - 8.30

منهجية إدارة المعرفة للحصول على: خفض النفقات، تحسين الإنتاجية، وتعزيز الربحية

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

المركز الإعلامي

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

سبب اختيارك لنا

خلال العشر سنوات الماضية، شهد الاقتصاد العالمي والأسواق العالمية تغيرات هيكلية وجوهرية في كيفية تحقيق الثروات عبر التوظيف الأمثل للمعرفة والابتكار والإبداع والتي فاقت قدراتها التجارية والإستثمارية قدرات ما تحققه الأصول المادية التقليدية.

وفي سياق هذا التحول، تواجه المؤسسات تحديات حقيقية في كيفية إدارة أصولها المعرفية والتحقق من جودتها وقيمتها وسبل تحويلها إلى سلع وخدمات تحقق القيم المضافة والمزايا التنافسية، مما قد يفقدها إمكانية تعزيز قدراتها التنافسية الإقليمية والعالمية وتنويع مصادر الأرباح ومن ثم احتمالية العمل خارج منظومة الأسواق العالمية التي تنطلق من قوتها المعرفية.

ومن هنا، جاء أهمية بناء المؤسسات التي تسعى لتطوير أعمالها وتحقيق الريادة واستغلال أصولها المعرفية بأسس ربجية أن تقوم الشراكة مع جهة استشارية مؤهلة تمكنها من إدارة المعرفة باحترافية عالية بدءا من المبادرة مرورا بإدارة وتطوير الأصول المعرفية حتى تحقيق العوائد المادية والمعنوية من المعرفة.

إن بناء الشراكة مع NPKE يساعد العملاء على تحقيق العديد من المزايا أبرزها:

1 :  التعرف على طبيعة وجودة وكثافة وقيمة الأصول المعرفية في المؤسسة.
2 :  التعرف على المعوقات والتحديات أمام المؤسسة لممارسة الأنشطة المعرفية.
3 :  بناء الخريطة المعرفية التي تمكن متخذي القرار التعرف إلى العديد من المعلومات أهمها:

  • أكثر الأنشطة المعرفية ممارسة في المؤسسة.
  • التوزيع النسبي لحجم النشاط المعرفي على مستوى القطاع، الإدارة، القسم.
  • نسبة موظفي المعرفة إلى إجمالي المعرفة

4 :   تطوير المحتوى الهيكلي للمؤسسة من حيث ممارسة الأنشطة المعرفية والمكون من القيادة التنظيمية، النظم الإتصالية وبيئة تكنولوجيا الإتصالات والمعلومات، الهياكل التنظيمية، الثقافة المؤسسية   والتحفيز، وذلك عبر المسارات المنهجية والإستراتيجيات والأدوات التحليلية المعاصرة لتكون أكثر فاعلية وقابلية للعمل في الأسواق الإقليمية والعالمية.
5 :   سبل تحويل المعرفة إلى قيم مادية ومعنوية مقرونة بجدول زمني.

ونظرا لخبرتنا العملية في قياس المعرفة في القطاع النفطي (مؤسسة البترول الكويتية KPC) والقطاع الصناعي (الهيئة العامة للصناعة PAI) والقطاع التعليمي (وزارة التربية – قطاع المناهج، دراسة علمية)، فنحن على قدر عالي من الاحترافية لبناء الشراكة مع العملاء لإدارة أصولهم المعرفية بما يحقق لهم تعزيز في الإنتاجية، وخفض النفقات، وزيادة الربحية.

لذا اختيارك لنا هو الطريق الأمثل لتحويل الأصول المعرفية إلى ثروة مالية ومعنوية وإمكانية العمل ضمن الإطار الإقليمي والعالمي.

خدماتنا
يقدم NPKE خدماته للعملاء مجموعة من الحلول الاستشارية والتطبيقية والتعليمية التي تعزز من إمكانية إدارة الأصول المعرفية بكفاءة وفاعلية عالية وبإطار استراتيجي ومنهجي نسعى من خلاله تزويد العملاء جملة من المزايا التنافسية والقيمة المضافة.

 

 

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

الاستشارات

الإستشارات
يقوم المشروع بتقديم مجموعه شاملة ومتنوعة من المنتجات والخدمات المعرفية التي تتناسب وكافة احتياجات و متطلبات المؤسسات. حيث تغطي خدماتنا الاستشارية جميع مراحل تأسيس، قياس، تدقيق، تقييم، إدارة، وتطوير بيئات الأعمال والهياكل والأنشطة والأعمال المعرفية، علاوة على إعداد البحوث والدراسات المتخصصة بتقييم الأنشطة المعرفية وطرق الاستثمار وقياس المخاطر المتصلة بالمعرفة.

يوفر NPKE للعملاء مجموعتين رئيستين من الحلول المتكاملة:


يتكون المسار من ثلاث مراحل متصلة هي
المرحلة الأولى: القيام بدراسة شمولية للمؤسسة للتعرف على حجم وطبيعة المعرفة ودرجة جودتها. المسار مناسب للمؤسسات التي تسعى للتحول نحو المؤسسات المعرفية وإدارة كافة أعمالها وفق نظم وأنشطة إدارة المعرفة لتكون قادرة على التنافس الإقليمي والعالمي، كما يعد المسار المنصة المعلوماتية لمتخذي القرار لتحديد العوامل الزمنية والمالية اللازمة لإتمام التحول. تشمل المرحلة على العديد من الأنشطة والبرامج والتطبيقات التي تنفذ على الأصول المعرفية الثلاثة (رأس المال البشري، رأس المال الهيكلي، رأس مال العلاقات) لبناء منظومة إدارة المعرفة وبناء الشبكات والمستودعات المعرفية.

المرحلة الثانية: تصميم وتنفيذ وإدارة وتطوير التوصيات في المرحلة الأولى.
المرحلة الثالثة: المتابعة والتطوير والتحديث.
المدة الزمنية للمسار: يقرر بعد قياس حجم وجودة وطبيعة الأصول المعرفية المتاحة لدى العميل


يساعد المسار المؤسسات في الاستفادة المباشرة من خدماتنا المعرفية ضمن نطاق وجدول زمني محددين. حيث تستطيع المؤسسات التمتع بإحدى الخدمات والحلول المعرفية مباشرة، حيث يشمل المسار على عدة خدمات تلبي كافة احتياجات العملاء.

الخدمات الأساسية وتشمل على:

يهدف هذا النشاط التعرف على حجم وطبيعة وجودة المعرفة المتاحة في المؤسسة، ودرجة ممارستها في المؤسسة ومدى الإستفادة منها في تطوير أعمال المؤسسة وتعزيز الإنتاجية.

يساعد هذا النشاط متخذي القرار التعرف على مواطن القوى والضعف والتحديات والمخاطر التي تواجهها المؤسسة من حيث استخدام المعرفة، وحجم الفجوة المعرفية للمؤسسة على المستوى المحلي والإقليمي. كما يوفر معلومات حول حجم التمويل المالي اللازم لتطوير بيئة العمل التشغيلية لتكون أكثر انسجاما مع تطبيقات إدارة المعرفة.

تطوير وتطبيق النظم وسير العمليات الخاصة بحوكمة إدارة المعرفة للتأكد من سلامة تدفق وممارسة وتجسد المعرفة في المؤسسة على النحو الذي يعزز القيم المضافة لها، كذلك التحقق من درجة المسئولية والشفافية من نشر وتخزين وإنتاج المعرفة.

تصميم وتنفيذ وإدارة إنتاج المعرفة بالطرق والآليات اللازمة التي تتوافق ومتطلبات وقدرات العملاء لبناء البيئة المناسبة لممارسة الإنتاج المعرفي، وسبل تشجيع العاملين على ممارسة الإنتاج المعرفي.

يوفر هذا النشاط التطبيقات والأدوات اللازمة لنشر المعرفة داخليا وخارجيا على نحو يعزز من كفاءة العمل، والعمل على وضع الإستراتيجيات اللازمة لضمان تداول الخبرات وتوطينها داخل المؤسسة وعدم فقدها لأسباب التقاعد أو انتقال الخبراء والمختصين لمؤسسسات آخرى.

تصميم وتنفيذ وإدارة المنظومة التكنولوجية التي تساعد على بناء المستودع المعرفي وتبويبها وتصنيفها وسهولة الدخول والتخزين والبجث بطرق متنوعة. علاوة على بناء الربط المعرفي بين الإدارات لزيادة الإنتاجية والفاعلية.


بناء ودعم وتعزيز وتقييم المجاميع التي تضم أعضاء من المؤسسة وخارجها من ذوي الاختصاص والاهتمام بعمل المؤسسة. يعد مجتمع الممارسة من أهم الركائز المعرفية والمجالس الاستشارية التي تغذي المؤسسة بالأفكار الابتكارية الريادة.

دعم وتنفيذ وإدارة الممارسات المثلى للشركات والمؤسسات على نحو يحقق أهدافها الاستراتيجية من أصولها المعرفية. تعد الممارسات المثلى من أبرز الطرق لنشر المعارف ونقلها وتوثيقها بكافة الطرق.

مشاركة العملاء في بناء منهجية عملية تساعد على تحليل نتائج المشاريع والمهام بهدف استخلاص العبر ومعرفة ما، لماذا، كيف حدث ذلك؟ يوفر هذا النشاط البيئة المناسبة لمقارنة نتائج المشروع أو المهام بالطرق العلمية.

مساعدة العملاء في إدارة الدروس المستفادة بالطرق العلمية التي توفر أفضل النتائج مع توثيق وفرز وتحليل النتائج وعرضها بما يعزز من عملية إتخاذ القرار.

تتميز نماذج التقييم السنوي للمؤسسات المعرفية بأنها تحاكي إنتاجية وقدرات الموظفين بشكل مباشر. يقوم فريق العمل بتقديم الإطار المنهجي لتطوير نظم التقييم السنوي على نحو يظهر قدرات الموظفين بشكل أفضل من الطرق النمطية التقليدية.

أبرز الطرق المعاصرة في أنشطة التوظيف والمقابلات تعتمد التركيز على إظهار القدرات المعرفية للمرشحين للوظائف باستخدام الطرق والأدوات المعرفية التي تحدد بشكل مباشر إمكانياتهم. نحن نقوم بتوفير أفضل الطرق المعاصرة للتحقق من قدرات وإمكانيات المرشحين وفق نظم إدارة المعرفة.

الخدمات التكنولوجية وتشمل على:

تعمل الشبكات المعرفية على دعم أنشطة تدفق ونشر وتداول المعارف والخبرات بين الإدارات والموظفين. يقوم فريق العمل في NPKE ببناء الشبكات المعرفية بعد تحليل وتحديد مواطن القوى والضعف في إنتاج ونشر وتخزين المعرفة في المؤسسة.

ربط المؤسسة بالمكتبات العلمية ذات الصلة بعملها، والعمل على التحديث المستمر للمحتوى مما يحقق التراكم المعرفي على المدى البعيد في المؤسسة فينعكس إيجابيا على إنتاجية وربحية المؤسسة.

تصميم وتنفيذ وإدارة وتطوير كافة المحركات البحث الداخلية علاوة على التدوين والمحتوى الرقمي مثل Blog, Wiki التي تتيح البيئة التشغيلية الداخلية الداعمة لنشر وتبادل ونقل وإثراء المعارف والخبرات بين الموظفين.

الخدمات الثقافية

تعد الثقافة المؤسسية المحرك الحقيقي للنهوض بكافة عمليات إدارة المعرفة والمعول الأساسي الذي يحدد مسار إدارة المؤسسة، بل ينظر إليها بأنها ركيزة المؤسسة في استخلاص القيم الكامنة في المعرفة. فمن الصعب الحديث عن نجاح وكفاءة عمليات إدارة المعرفة بمعزل عن ثقافة مؤسسية تدعم هذه العمليات. يقوم فريق العمل في المشروع في دعم وتعزيز وتطوير الثقافة المؤسسية للمؤسسات بما يحقق لها العديد من القيم والمزايا التنافسية، وذلك باستخدام كافة الأدوات والنظم والإجراءات المتصلة بإدارة المعرفة.

خدمات المؤشرات

من أبرز الخدمات التي نقوم بتقديمها للعملاء هو تحديد نسبة وعدد موظفي المعرفة من إجمالي عدد العاملين بصورة دقيقة مما يوفر لمتخذ القرار الرؤية الشاملة والمعلومات الوافية حول جودة وإمكانيات الموظفين وقدراتهم في دعم وممارسة الأنشطة المعرفية.

تساعد هذه الخدمة المؤسسات التعرف على إجمالي النشاط المعرفي عبر الإدارات والقطاعات العاملة، مما يوفر لها صورة شاملة حول أكثر الإدارات وأقلها نشاطا لممارسة الأنشطة المعرفة، مما يساعد على التوجيه الأمثل لتحديد النفقات التشغيلية وحجم الدعم المالي لسد الفجوات المعرفية بين الإدارات. كذلك يساعد على تحديد وتصنيف أكثر وأقل الأنشطة المعرفية (إنتاج، نشر، تخزين) ممارسة مما يتيح فرصة أفضل لاتخاذ القرار المناسب في كيفية دعم الأنشطة ذات النشاط الأقل.

يساعد هذا المؤشر المؤسسات التعرف على طبيعة وجودة الأصول المعرفية (رأس المال البشري، رأس المال الهيكلي، رأس مال العلاقات) المتاحة لديها، من خلال تحديد النسب لكل أصل على حدة ومتوسط المعدل العام للأصول المعرفية، مما يوفر تصور شمولي لدى متخذي القرار حول حجم الأصول المعرفية وقيمتها وسبل تحويلها إلى قيم مادية ومعنوية.

الخدمات التعليمية والتدريبية

يقدم المشروع كافة الخدمات التعليمية والتدريبية في مجال إدارة المعرفة من خلال التعاون مع الشركات الريادية العالمية في مجال التدريب والتعليم سواء للبرامج القصيرة أو المتوسطة أو الشهادات والرخص الدولية العالمية في مجال الاقتصاد المعرفي.

كما يقوم المشروع بإصدار وتنفيذ وإدارة البرامج التدريبية والتعليمية سواء في دولة الكويت أو في أنحاء العالم.


يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

التعليم والتدريب

يقدم NPKE البرامج التعليمية والتدريبية بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والتدريبية العالمية المتخصصة في مجال إدارة المعرفة بهدف توفير البيئة التدريبية التنافسية التي تزود المتدربين والمتعلمين بالمعارف والمهارات والاتجاهات السلوكية الإيجابية التي تؤدي إلى تعزيز قدراتهم في ممارسة الأنشطة المعرفية. يقدم NPKE مجموعة من البرامج التأسيسية والمتطورة والتخصصية علاوة على الرخصة الدولية لمزاولة مهنة الرئيس التنفيذي للعمليات المعرفية Chief Knowledge Officer والتي تعد الأولى من نوعها في العالم.

الحلول التدريبية 1+3
يقدم NPKE مجموعة من البرامج التدريبية في مجال إدارة المعرفة التي تساعد المتدربين الإلمام التام حول صناعة إدارة المعرفة والطرق العلمية والعملية التي تحقق لهم الريادة والتطور. تساعد الحلول التدريبية في تطوير المستقبل الوظيفي للمتدربين من خلال مجموعة 1+3 ويقصد بها برنامج تأسيسي عام وثلاثة برامج تخصصية معتمدة تحاكي كافة التسلسل المهني للعاملين.


البرنامج التأسيسي
يعد البرنامج مدخلا محوريا ومتطلبا أساسيا للحصول على الشهادات التخصصية في مجال إدارة المعرفة، حيث يسعى البرنامج إلى إلمام المتدربين بأساسيات مفهوم إدارة المعرفة وأثرها في صناعة الحدث الإنتاجيي والريادي في المؤسسة، كما يهدف إلى تعريف المتدربين بأبرز الأدوات والأنشطة والممارسات والنظم والمنهجيات في مجال إدارة المعرفة، علاوة على التحديات التي تواجه المؤسسات في إدارة أصولها المعرفية.

في نهاية البرنامج، يكتسب المتدرب المهارات الأساسية في المجالات التالية:

  • منهجية إدارة المعرفة والاقتصاد المعرفي.
  • السياسات والإستراتيجيات والوظائف المعاصرة في مجال إدارة المعرفة.
  • التعرف على الأصول المعرفية، الخريطة المعرفة ومفهوم موظفي المعرفة.
  • التطبيقات الأساسية في مجال إدارة المعرفة.
  • المقارنة بين الاقتصاد المعرفي والنظم الاقتصادية الآخرى.
  • أنواع المدارس المعرفية لبناء بيئات الأعمال.
  • التحديات والعقبات أمام المؤسسات لإدارة الأنشطة المعرفية.
  • حوكمة إدارة المعرفة.
  • الثقافة المؤسسية في مجال إدارة المعرفة.
  • البيئة التكنولوجية والإتصالية في مجال إدارة المعرفة

الفئة المستهدفة
صمم البرنامج ليكون مدخلا لكافة العاملين والمهتمين في مجال إدارة المعرفة، وذلك قبل الدخول في الشهادات التخصصية في إدارة المعرفة.

يخضع المتدرب إلى التقييم والمتابعة:

قبل

تقييم مستوى المتدربين للتعرف على حجم الإلمام بمفهوم إدارة المعرفة معتمد

أثناء

التمتع بالمنافع والقيم المباشرة من قبل الخبراء عبر أدوات التواصل المعرفي

بعد

التقييم العملي للوقوف على حجم المعرفة المكتسبة بعد إتمام برنامج التدريب

آلية التسجيل

تعبئة النموذج

حمل النموذج

طريقة الدفع

Tel: 00965 226 1 9519
Email:training@kuwaitke.com

مدة البرنامج: خمسة أيام عمل

التكلفة:

التسجيل المبكر

850 $

التسجيل المتأخر

1000 $

الشهادات التخصصية
تمنح الشهادات التخصصية القدرة العالية للمتدربين في إدارة المعرفة وفق المستوى الوظيفي الخاص به، واكتساب المهارات المتقدمة في كيفية تحويل المعرفة إلى قيم ومنافع تزيد من ربحية المؤسسة وتعمل على خفض النفقات وتعزيز الإنتاجية. يقدم NPKE ثلاثة خيارات تغطي كافة المستويات الوظيفية في أي مؤسسة بغض النظر عن مجال عملها ونشاطها وحجمها.

شهادة موظف معرفة معتمد

تمنح شهادة CKW الموظفين القدرة العالية في تطوير قدراتهم المعرفية في التعامل مع النظم والقواعد والأنشطة المعرفية باحترافية عالية. تعد هذه الشهادة مدخلا أساسيا لشهادة خبير المعرفة المعتمد، وبعد الحصول على الشهادة يستطيع موظف المعرفة ممارسة الأعمال التالية:


  • التعرف على نظم وتطبيقات إدارة المعرفة.
  • القدرة العملية لممارسة أعمال إدارة المعرفة ومنها على وجه الخصوص:
    • التجميع المعرفي والتنظيم والإشراف.
    • العمل والمتابعة على تحديث المستودع المعرفي.
    • التجمعات البشرية، والتكنولوجية.

الفئات المستهدفة

  • كافة العاملين في المؤسسات التجارية والصناعية والخدمية.
  • كافة العاملين في المؤسسات العامة الاقتصادية.
  • الذين يتطلعون للعمل في المؤسسات التجارية والصناعية والخدمية.
  • الأشخاص المهتمين بتنمية قدراتهم الشخصية والمعرفية.



يخضع المتدرب إلى التقييم والمتابعة:

قبل

تقييم مستوى المتدربين للتعرف على حجم الإلمام بمفهوم إدارة المعرفة معتمد

أثناء

االتمتع بالمنافع والقيم المباشرة من قبل الخبراء عبر أدوات التواصل المعرفي

بعد

االتقييم العملي للوقوف على حجم المعرفة المكتسبة بعد إتمام برنامج التدريب

آلية التسجيل

تعبئة النموذج

حمل النموذج

طريقة الدفع

Tel: 00965 226 1 9519 Email:training@kuwaitke.com

مدة البرنامج: خمسة أيام عمل

التكلفة:

التسجيل المبكر

$ 1100

التسجيل المتأخر

$ 1400

شهادة خبير معرفة معتمد

إن حامل شهادة CKE سيكون مؤهلا للقيام بأعمال التحليل والتدقيق والقياس للأصول المعرفية المتاحة في المؤسسة، وطرق تطوير تلك الأصول مع بيان الكلفة المالية والتشغيلية والزمنية. علاوة على ذلك يكون خبير المعرفة قادرا بكفاءة عالية على ممارسة الأعمال التالية:

  • تحديد مواطن القوى، الضعف، المخاطر والتحديات المتصلة بالأصول المعرفية.
  • بناء الخريطة المعرفية Knowledge Mapping للمؤسسة.
  • تحديد المؤشر الإجمالي للأصول المعرفية.
  • تحديد نسبة موظفي المعرفة من إجمالي الموظفين.
  • وضع السياسات والإستراتيجيات اللازمة لتطوير الثقافة المؤسسية، البيئة التكنولوجية والإتصالية، برامج التعليم والتطوير والحوافز، والهيكل التنظيمي.
  • كتابة التقارير حول إجمالي النشاط المعرفي للإدارة الوسطى والعليا.

الفئات المستهدفة

  • الفئة الإدارية الوسطى في المؤسسات التجارية والصناعية والخدمية.
  • الفئة الإدارية الوسطى في المؤسسات العامة الاقتصادية.
  • الذين يتطلعون للعمل كخبير معرفي في المؤسسات التجارية والصناعية والخدمية.
  • الأشخاص المهتمين بتنمية قدراتهم المعرفية.



يخضع المتدرب إلى التقييم والمتابعة:

قبل

تقييم مستوى المتدربين للتعرف على حجم الإلمام بمفهوم إدارة المعرفة معتمد

أثناء

التمتع بالمنافع والقيم المباشرة من قبل الخبراء عبر أدوات التواصل المعرفي

بعد

التقييم العملي للوقوف على حجم المعرفة المكتسبة بعد إتمام برنامج التدريب

آلية التسجيل

تعبئة النموذج

حمل النموذج

طريقة الدفع

Tel: 00965 226 1 9519 Email:training@kuwaitke.com

مدة البرنامج: خمسة أيام عمل

التكلفة:

التسجيل المبكر

$ 1250

التسجيل المتأخر

$ 1650

شهادة قائد المعرفة المعتمد

تمثل هذه الشهادة درجة متقدمة جدا في مجال إدارة المعرفة وتعكس الدرجة العالية من الإحترافية لحاملها في ممارسة الأعمال التالية:

  • إدارة ومتابعة وتطوير النماذج والمنهجيات والأنشطة والإجراءات المتصلة بالأصول المعرفية.
  • وضع السياسات والإستراتيجيات لتحويل المؤسسة نحو المؤسسة المعرفية.
  • وضع التصورات العملية لتحويل المعرفة إلى سلع وخدمات وإجراءات التي من شأنها أن تعزز من الإنتاجية وتخفض النفقات والتكلفة وتزيد من الربحية.
  • تطوير الطرق الإبداعية لإدارة الأصول المعرفية.
  • بناء الثقافة المؤسسية والبيئات التشغيلية الداعمة للأصول المعرفية
  • تطوير قدرات العاملين لتكون أكثر انسجاما مع مفهوم إدارة المعرفة.

الفئات المستهدفة

  • المدراء والرؤساء ومن في حكمهم في المؤسسات التجارية والصناعية والخدمية.
  • المدراء والرؤساء ومن في حكمهم في المؤسسات العامة الاقتصادية.
  • الذين يتطلعون لتطوير مستوياتهم الوظيفية في المؤسسات التجارية والصناعية والخدمية.
  • الأشخاص المهتمين بتنمية قدراتهم المعرفية.

يخضع المتدرب إلى التقييم والمتابعة:

قبل

تقييم مستوى المتدربين للتعرف على حجم الإلمام بمفهوم إدارة المعرفة معتمد

أثناء

التمتع بالمنافع والقيم المباشرة من قبل الخبراء عبر أدوات التواصل المعرفي

بعد

التقييم العملي للوقوف على حجم المعرفة المكتسبة بعد إتمام برنامج التدريب

آلية التسجيل

تعبئة النموذج

حمل النموذج

طريقة الدفع

Tel: 00965 226 1 9519 Email:training@kuwaitke.com

مدة البرنامج: خمسة أيام عمل

التكلفة:

التسجيل المبكر

$ 1500

التسجيل المتأخر

$ 1900

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

المؤشر المعرفي للمؤسسات العامة الاقتصادية

يعد المؤشر من أبرز المبادرات التي قام بتطويره المستشار خالد الحشاش مع فريق عمله، بهدف توعية الحكومات بأهمية دور المعرفة في تعزيز النمو الاقتصادي وتحسين الإنتاجية وزيادة الربحية وتقليل النفقات التشغيلية، علاوة على إبراز دور المؤسسات العامة الاقتصادية في بناء منظومة الاقتصاد المعرفي وتعزيز القدرات التنافسية للدولة وتشجيع الاستثمار المعرفي بما يحقق التنمية الاقتصادية المستدامة الفعالة التي تنهض بمقومات الدولة.

تعاني معظم الدول في الشرق الأوسط من تبعية الأنشطة الاقتصادية العامة للسلطة الإدارية التي لا تبحث في أسباب الربح والتنمية والنمو، بل جل جهودها تتمحور حول تسهيل الإجراءات وتيسير الأعمال اليومية للجمهور مما أدى بتعاقب الأزمان إلى التعامل مع المؤسسات التي تشرف على الأنشطة المعرفية على أنها مجرد مزود خدمات اقتصادية لا يحق لها (عرفا) تحقيق الأرباح والإيرادات إلا ضمن أطر الرسوم والضرائب بعيدا عن الاستثمار في مجالها بكافة الطرق المقررة.

وفي إثر ذلك، تحولت المؤسسات الاقتصادية إلى وحدات إدارية ذات تأثير اقتصادي محدود وقيمة اقتصادية هشة في كثير من الأحوال باتت عبء وكلفة على الدولة نتيجة لغياب الرؤيا والإستراتيجيات والسياسات الاقتصادية التي تفصل الأنشطة الاقتصادية عن الأنشطة الإدارية وتمنحنها أفضلية اقتصادية وأولوية استراتيجية حقيقية لكي تمارس أنشطتها وفق المنظور الاقتصادي.

وفي ظل ذلك، تعاني المبادرات الإبتكارية والأفكار الإبداعية التطويرية والتراكمات المعرفية من بيئة تشغيلية محبطة مصحوبة بثقافة مؤسسية جامدة لا تهتم بما ينتجه الموظفين من دراسات وأبحاث تطويرية وتنموية وقدرات في إنتاج ونشر المعرفة مما أدى إلى عزوف معظم الموظفين والخبراء عن ممارسة الأنشطة المعرفية كونها لا تدخل ضمن التقييم السنوي أو تكون منصة للتطوير المهني أو محل اهتمام وتقدير نتيجة لهيمنة الفكر الإداري التقليدي النمطي، مما ينعكس سلبا على أداء وإنتاجية المؤسسة بشكل خاص وعلى تطور ونمو الدولة الاقتصادي بشكل عام.

تستمد معظم الدول حضورها العالمي من منظومتها الاقتصادية الداخلية وقدرتها في خلق التنافسية والاستغلال الأمثل لمواردها الطبيعية والبشرية بما يحقق لها المكانة الإقليمية والدولية والخروج من نطاق الأسواق الصغيرة إلى رحابة الأسواق العالمية

لذا جاء المؤشر أولا لمعالجة الهدر المعرفي في المؤسسات وتوعية القياديين وأصحاب القرار بأهمية الاستثمار المعرفي في تحقيق النمو والتنمية الاقتصادية وسبل تحويل المعرفة إلى سلع وخدمات وإجراءات تعزز الجوانب الإنتاجية والربحية وتعمل على خفض النفقات التشغيلية، ثانيا الدعوة إلى فصل المؤسسات العامة الاقتصادية عن السلطة الإدارية وتبعيته لمجلس اقتصادي يشرف على السياسة العامة الاقتصادية للدولة.

يقيس المؤشر KIPEI قدرة وإمكانية وسعة المؤسسات العامة الاقتصادية على تحقيق معدل نمو مستدام على المديين المتوسط والطويل في مجال ممارسة الأنشطة المعرفية وتحقيق الاستثمار المعرفي. يعتمد المؤشر في تحليله على ثلاث مؤشرات فرعية متعلقة بالاقتصاد المعرفي وهي
 

  • مؤشر رأس المال البشري
  • مؤشر رأس المال الهيكلي
  • مؤشر رأس مال العلاقات


ويعكس كل مؤشر فرعي مدى تطور بيئة الأعمال الداخلية للمؤسسات العامة من حيث دعم وتطوير وتصميم وتنفيذ وإدارة الأنشطة المعرفية بما يحقق المقاصد المحورية وهي زيادة الربحية، خفض النفقات، وتعزيز الإنتاجية. كما يقيس المؤشر أبرز العوامل المؤثرة والتحديات أمام المؤسسات في ممارسة الأنشطة المعرفية، علاوة على الإشارة إلى مجموعة من المؤشرات الآخرى مثل نسبة موظفي المعرفة إلى إجمالي العاملين، إجمالي النشاط المعرفي العام، أكثر وأقل الأنشطة المعرفية تداولا، وغيرها من المؤشرات.

علما بأن المؤشر تم تطبيقه واختباره على كلا من مؤسسة البترول الكويتية KPC والهيئة العامة للصناعة PAI بهدف التأكد من واقعية وصحة ومصداقية المؤشر، حيث جاءت النتائج بصورة إيجابية عالية.

سيتم الإعلان الرسمي عن المؤشر خلال افتتاح المؤتمر الوطني "وظائف الدولة المعاصرة من منظور الاقتصاد المعرفي".

 

 

يقاس تقدم الأمم بجودة وكثافة المعرفة التي تمتلكها

اتصل بنا

Dana Global Group Al-Shaab Al-Bahry - Block no. 8 Al-Kendy st. - Building no. 32 Kuwait
Tel: 00965 226 1 9519 | Fax: 00965 226 1 9539 |
Email: info@kuwaitke.com | training@kuwaitke.com | services@kuwaitke.com